555555555555555

"قوات الرئاسي" تسيطر على مواقع جديدة بسرت واشتباكات بطرابلس

العربى الجديد 0 تعليق 119 ارسل لصديق نسخة للطباعة

واصلت  الليبي، اليوم الأحد، تقدمها داخل الأحياء السكنية الأخيرة التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سرت، إذ أعلن المكتب الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" السيطرة على حي 1000 وحدة سكنية المعروف بـ"العمارات الهندية".

وأفاد المكتب، على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، بأن قوات الرئاسي تقدمت باتجاه الحي السكني الثاني، حيث يتحصن مقاتلو "داعش".

وذكر مصدر عسكري تابعة للعملية، في حديث مع "العربي الجديد"، أنه تم إفشال تفجير سيارتين مفخختين كانتا في طريقهما لاختراق صفوف مقاتلي الرئاسي، موضحاً أن سلاح الجو تمكن من استهداف السيارتين قبل وصولهما إلى هدفهما، فيما سدد ضربات أخرى داخل الحيين الثاني والثالث.

من جانبه، أعلن المستشفى الميداني التابع للعملية أن خسائر قتال اليوم وصلت، حتى الآن، إلى ثمانية قتلى وأكثر من خمسين إصابة.

اقــرأ أيضاً


وبحسب المصدر ذاته، فإن القتال لا يزال يدور بشكل عنيف داخل الحي الثاني، فيما يستعد محور الميناء لاقتحام الحي الثالث، بمساعدة زوارق بحرية تابعة للغرفة.

إلى ذلك شهدت العاصمة طرابلس، اليوم، اشتباكات مسلحة على خلفية اقتحام مسلحي كتيبة "ثوار طرابلس" مقرين تابعين لجهاز المخابرات بمنطقة الفرناج.

ووفقاً لشهود عيان من الحي، فإن مسلحي الكتيبة اقتحموا بشكل فجائي مقر المخابرات بالفرناج، بعد مقاومة من حراسات المقر التابعة لقوة "الردع الخاصة".

وقال الشهود إن فرقاً أخرى تابعة لـ"ثوار طرابلس" تمكنت من السيطرة على مقر ثان لــ"المخابرات" بمنطقة عين زارة.

ولا تزال الأنباء متضاربة حول مقتل عدد من مسلحي الكتيبتين، فيما يسود الهدوء الحذر بالفرناج وعين زارة شرق المدينة.

وتتداول وسائل إعلام محلية ليبية تبعية هثيم التاجوري، آمر "كتيبة ثوار طرابلس"، أقوى المجموعات المسلحة بطرابلس، لـ"دار الإفتاء"، فيما يتولى "قوة الردع الخاصة"، التي تتخذ من قاعدة معيتيقة العسكرية مقرا لها، الملازم عبد الرؤوف كاره، علما أنها تتولى حراسة مقر المجلس الرئاسي بقاعدة بوستة البحرية المجاورة لمقره.

اقــرأ أيضاً

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق