555555555555555

7 محاضرات تيد يجب أن يشاهدها جميع المعلمين

العربى الجديد 0 تعليق 58 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تعد محاضرات تيد الأشهر حول العالم والتي تمتلك مشاهدات بالملايين عبر موقعها الإلكتروني، نظرًا لتحدث العديد من المؤثرين حول العالم في هذا المؤتمر. ولمن لا يعرف، تيد هو مؤتمر يتم تنظيمه في العديد من البلدان حول العالم، ويستضيف المؤثرين، والقادة، وأصحاب الأفكار المختلفة من أجل عرض أفكارهم وإلهام الجمهور في مدة لا تزيد على 18 دقيقة في شتى المجالات المختلفة. كما أنها وسيلة غنية لاكتساب المعرفة، وبناء الخبرات على الأخص في مجال التعليم. وفيما يلي 7 محاضرات تيد يجب أن يشاهدها كل من هو مهتم بمجال التعليم. 

1- تايلر ديويت: معلمي العلوم.. اجعلوا الأمر ممتعاً 

يتحدث تايلر ديويت مدرس العلوم في إحدى المدارس الثانوية عن تجربته في تدريس العلوم للطلاب، حيث كان متحمسًا للغاية أثناء الحديث عن موضوع الفيروسات والبكتريا، إلا أن طلابه لم يكونوا على القدر ذاته من الحماس. المشكلة بالنسبة للطلاب كانت تكمن في قراءة الكتاب المدرسي وصعوبة المصطلحات والدقة المبالغ بها مما جعل الأمر صعب الفهم عليهم. لذا في هذا الفيديو يوجه تايلر ديويت دعوته ونصائحه إلى مدرسي العلوم بجعل التدريس أكثر متعة وترفيهًا بعيدًا عن قراءة الكتب المدرسية المعقدة، واستخدام الفيديو والأدوات التجريبية والقصص ووسائل العروض المختلفة. (رابط الفيديو)

اقــرأ أيضاً

2- أرفيند جوبتا: تحويل القمامة إلى ألعاب تعليمية


أرفيند جوبتا هو مهندس هندي قام بترك الهندسة من أجل أن يقوم بالتدريس للأطفال عن طريق إعادة استخدام الموارد المحلية والقمامة في تصميم ألعاب ممتعة بهدف استخدامها في تعليم 

"
هناك العديد من القصص الملهمة التي يمكن أن تثري خبرات المعلمين والمدرسين

"

الأطفال. المبادرة التي أطلقها جوبتا بعنوان "ألعاب من القمامة" حازت على انتشار واسع في العالم، فهو يقوم بالعديد من المبادرات لتعليم الأطفال العلوم والهندسة والتصميم وإعادة التدوير من خلال استخدام أفكار أرفيند جوبتا المتاحة للجمهور. في هذا الفيديو، يشرح جوبتا للجمهور كيف يمكن استخدام بعض الأدوات البسيطة في حياتنا اليومية في صناعة ألعاب ممتعة للأطفال بهدف المزج بين الترفيه والتعليم في وقتٍ واحد. (رابط الفيديو)

3- سوعاتا ميترا: بناء مدرسة في السحاب

في إحدى قرى الهند، قام سوغاتا ميترا بوضع جهاز حاسب آلي في فتحة جدار ثم قام بمشاهدة سلوك الأطفال ناحية هذا الجهاز بالرغم من عدم معرفتهم المسبقة بالحاسب أو ماهيته. المثير في التجربة، أن الأطفال قاموا من خلال التجربة بتعلّم كيفية استخدام الجهاز دون أي تدخل من أي معلم ودون وجود أي توجيهات. في هذا الفيديو يحكي سوغاتا ميترا قصته، ويشارك أفكاره في بناء مدرسة في السحاب ومختبر تعليمي حيث يمكن للأطفال الاستكشاف والتعلم من بعضهم بعضاً باستخدام موارد تعليمية وإرشاد عبر الإنترنت في بيئة تعرف باسم بيئة التعلم ذاتية التنظيم.(رابط الفيديو)

اقــرأ أيضاً

4- بيل غيتس: المدرسون بحاجة إلى نظام تقييم

بيل غيتس هو الرجل الأكثر ثراءً في العالم، والذي يشارك رؤيته عن مجال التعليم والتدريس في هذا الفيديو. يوضح بيل غيتس أنه لا يوجد نظام تقييم للمدرسين مما يؤدي إلى عدم وجود أي فرصة أو وسيلة للتحسن. لذا يبدأ في شرح أفكاره عن ضرورة امتلاك نظام لتقييم

"
هناك العديد من الأفكار المبدعة التي يمكن أن تخرج التعليم من إطاره التقليدي الجاف

"

المعلمين والذي يمكن أن يساعد المدرسين في أن يصبحوا أفضل، بالإضافة الى عرض البرامج والمشاريع التي يعمل عليها من خلال مؤسسته في هذا المجال والتي يقترح تعميمها بكافة الفصول المدرسية. (رابط الفيديو)

5- كين روبنسون: كيف تقتل المدارس الإبداع؟

السير كين روبنسون هو أحد أشهر المتخصصين الذين يقومون بتحدي طرق التدريس التي نتبعها لتعليم الأطفال وإعادة التفكير في أنظمة التدريس التي نقوم باستخدامها. تعد محاضرته تلك المحاضرة الأكثر مشاهدة على موقع تيد، حيث حصدت ما يقرب من 40 مليون مشاهدة عبر الموقع. في هذا الفيديو يتحدث السير كين روبنسون بشكل ممتع ومؤثر وملهم على الأنظمة التعليمية وكيف تقوم بقتل الإبداع على عكس الدور المفترض أن تقوم به وهو تقويم وإنماء وزيادة الإبداع على الأخص لدى الأطفال.(رابط الفيديو)

اقــرأ أيضاً

6- سلمان خان: استخدام الفيديو لإعادة ابتكار التعليم


سلمان خان هو المعلم الأشهر والأكثر تأثيرًا حول العالم، والذي استطاع من خلال تجربته "أكاديمية خان" الوصول إلى ملايين الطلاب حول العالم بشكلٍ مجاني، بالإضافة إلى المساهمة بشكل غير مباشر في انتشار وسائل التعلم عبر الإنترنت. في هذا الفيديو يعرض سلمان خان قصته في إنشاء أكاديمية خان وكيف يقومون بإنشاء فيديوهات تعليمية في مناهج متكاملة، بالإضافة إلى توجيه النصائح للمعلمين من أجل استخدام الفيديوهات أثناء الشرح والتدريس حتى يمكن للطلاب الاستفادة منها والتعلم في المنزل. (رابط الفيديو)

7- ضياء الدين يوسفزاي: ابنتي مالالا

ضياء الدين يوسفزاي، هو والد مالالا يوسفزاي، التي حصلت على جائزة نوبل في السلام، العام الماضي، وهي في سن السابعة عشرة نظرًا لنشاطها في تعليم النساء والأطفال. يوضح والدها المعلم الباكستاني حقيقة أن الرجال والنساء يستحقون فرصًا متساوية في التعلم واتخاذ القرار، ثم يبدأ في الإخبار عن قصة حياة ابنته مالالا التي أصيبت بطلق ناري من حركة طالبان عام 2012 أثناء ذهابها إلى المدرسة. وأخيرًا يوضح ضياء الدين حقيقة يجب اتباعها على الأخص أثناء تعليم الأطفال، قائلًا "الأمر الذي يجعل ابنتي قوية جدًا هو أنني لم أقص أجنحتها".  (رابط الفيديو)

اقــرأ أيضاً

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق