555555555555555

بعد تفجيرات كويتا.. غضب من ازدواجية الغرب إزاء الضحايا

العربى الجديد 0 تعليق 73 ارسل لصديق نسخة للطباعة


وخيّم الحزن والأسى على مدينة كويتا، عاصمة إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان، بعد هجوم انتحاري تبنته كلٌّ من "جماعة الأحرار"، أحد فصائل طالبان باكستان، وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وأودى بحياة 70 شخصاً، أغلبهم محامون وصحافيّون، وأصاب أكثر من 112 آخرين بجراح.

ورغم ثقل حصيلة الضحايا، إلا أن المغردين على موقع "تويتر" اشتكوا من فتور في التعامل مع هذه التراجيديا، وتساءلوا عن غياب التضامن الذي يظهره الغرب عند وقوع هجوم انتحاري في أوروبا أو أميركا.

وتحتل باكستان المرتبة الثالثة عالمياً من حيث عدد الهجمات الانتحارية المنفذة، مباشرة بعد كل من العراق في المرتبة الأولى وأفغانستان في المرتبة الثانية.

وقال أحد المغردين "يبدو أن الناس الذين كانوا يقولون "صلوا من أجل باريس" أو "صلوا من أجل أورلاندو" لا يهتمون لباكستان"، وتابع المغرد: "من الغريب أن العالم يهتم لشاحنة دهست أناساً في فرنسا ولا يهتم لمستشفى تم تفجيره في باكستان".

وقالت مغردة "أين الإعلام؟ غير موجود، لأن وسائل الإعلام لا تهتم بما يحصل في الدول الفقيرة، بل هذا ما يتوقعونه"، وتساءل آخر"70 قتيلاً ولا تغطية صحافية، تعالوا نُصلِّ من أجل باكستان كما كنا سوف نفعل مع أية دولة غربية تعرضت لهاته الهجمات".

اقــرأ أيضاً

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق