555555555555555

نافذتان

العربى الجديد 0 تعليق 143 ارسل لصديق نسخة للطباعة

خلف نافذة مطفأة
تطلُّ على جرحٍ شائعٍ في الطريقِ
على شجرٍ أسودٍ ثقبتْه الطلقاتُ
على مارةٍ يلتحفونَ التوابيتَ
تلمسُ امرأة بسبابتها اليمنى
قلب رجلٍ يبتسم في صورةٍ قديمةٍ
ارتجفَ صوتُه مُنذ قليلٍ في أذنها
ثمَّ غرِقَ في الليل
بينما تَخنقُ بيدِها اليُسرى
بكاءً رطباً
كان يتسرب بين الأصابع


2

نافذتي لا تطلُّ على شيءٍ
سريري يئنُّ كمصابٍ بسكتةٍ قلبية
في الخزانةِ آلامٌ معلقةٌ
على الأصابعِ نما عشبٌ أسودٌ
على الفمِ الفقيرِ
شبكتِ العناكبُ ملهاتَها
وجهي الهشُّ بكاءٌ مؤجلٌ
تلتهمه مرآةُ الوحدةِ كتفاحةِ مطعونة
أعتني -أنا السوري- بما تبقى فيّ من زهورٍ
بما تبقى من عطر على أصابعي
كأني باقة الذبول الأخيرة
في إناء الدمِ المكسور.


* شاعر سوري مقيم في ألمانيا

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق