اخبار ليبيا فيسبوك

مصطفى كركوتي: ليبيا الدولة من فشل إلى انهيار

ليبيا المستقبل 0 تعليق 68 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا الدولة من فشل إلى انهيار

صحيفة "الحياة" الأحد، 28 فبراير 2016

خرج سكان بنغازي في شرق ليبيا، عفوياً قبل أيام، إلى شوارعها احتفالاً بهزيمة متواضعة ألحقتها قوات تابعة للجنرال خليفة حفتر بعناصر من ميليشيا إسلامية جلّها «داعشية»، في موقعين مهمين في المدينة التي شهدت بزوغ «الربيع الليبي» في 2011.

ذلك الانتصار كان كافياً لتبرير الاحتفال، إذ رفع بعض سكان المدينة شعارات واضحة ضد الإسلاميين مثل «بنغازي لن تصبح قندهار». لكن هذا «الانتصار» غير مطمئن بالكامل، لأن صاحبه هو الجنرال حفتر الذي لم يحدّد بعد موقفه النهائي من آخر التطورات السياسية، وتحديداً حيال اتفاق تشكيل حكومة «وحدة وطنية» برعاية الأمم المتحدة، وتحويل الانتصار موقع قوة في الخارطة السياسية المهزوزة في البلاد.

عدم الاطمئنان يعود أساساً الى تقلّب مواقف، وربما «مزاج»، الجنرال الذي عُيّن في العام الماضي، قائداً للقوات المسلّحة التابعة للبرلمان الموجود في طبرق، فيما كان قد دعا الليبيين للانتفاض ضد البرلمان الوطني المنتخب عام 2014. وكان حفتر شريكاً للقذافي في انقلاب 1969 ضد الملك إدريس السنوسي، وبقي رئيساً لهيئة أركانه حتى 1987 عندما أسر في حرب تشاد وتخلّى العقيد عنه، فانتقل إلى ولاية فيرجينيا الأميركية بعد إطلاق سراحه في مطلع 1990، وقيل كثيراً عن ارتباطه بالاستخبارات الأميركية ومشاركته في خططها لإطاحة القذافي، قبل عودته إلى ليبيا أثناء انتفاضة 2011 ليصبح أحد كبار قادة القوات المتمردة في شرق البلاد. وطوال فترة إقامته خارج ليبيا، كانت معظم تيارات المعارضة في المنفى حذرة من التعامل معه.

في 2012، أثناء زيارة خاصة إلى طرابلس للمشاركة في مراسم دفن عديلي، زعيم جبهة الائتلاف المعارضة ووزير خارجية ليبيا الراحل منصور الكيخيا، إثر العثور على رفاته في أحد برادات القذافي، جمعتني المناسبة بأحد المقربين من حفتر الذي عاد لتوه من منفاه اللندني ليبدأ حياة جديدة في «إعادة بناء ليبيا المستقبل». كان الرجل طموحاً ومفعماً بالآمال بدور قيادات ليبيا الوطنية «مثل حفتر»، لتمكين الليبيين «من اختيار نظام المستقبل بحرية». هذا الرجل كان قد فرَّ سابقاً مع كثر آخرين من بلده إثر إطلاق القذافي يد «لجانه الشعبية» لمطاردة ما أسماه «الكلاب الضالة» من معارضيه، في السبعينات والثمانينات داخل ليبيا وخارجها. لكنه بعد الثورة، ترك هناء العيش في لندن ليشارك في «خطة إعادة البناء».

لم تمضِ إلا أسابيع قليلة حتى اختُطف رئيس الوزراء المنتخب حينذاك، علي زيدان، من فراش نومه لبضع ساعات، وعُلِم أن الخاطفين كانوا «على صلة» بوزير داخليته وينتمون الى تنظيم سمّى نفسه «غرفة العمليات الثورية الليبية». وقبل أيام قليلة، كانت عناصر «كوماندوز» تابعة للقوات الأميركية، اختطفت الليبي المرتبط بـ «القاعدة» نزيه عبدالحميد الرقيعي (المعروف بـ «أبو أنس الليبي») بعد مطاردة لثلاثة عقود. وكان «الليبي» مقرباً من بن لادن، حمّلته الولايات المتحدة مسؤولية تفجير سفارتيها في غرب أفريقيا عام 1998. وسرى تفسيرٌ آنذاك رَبَطَ بين الحادثتين وتوقع بدء سلسلة من العنف والعنف المضاد، ما حدا بكبريات الشركات العالمية، بما في ذلك شركات نفط عملاقة أميركية وفرنسية، لنقل مراكزها من طرابلس إلى جزيرة مالطا القريبة.

وكما يقال: الكتابة على الجدران كانت واضحة في شأن طبيعة المنحدر الذي بدأت تسلكه ليبيا منذ 2013. فالفوضى السياسية والخطر الأمني اتسعا بسرعة، والرسالة التي قرأها الجميع كانت تشير إلى أن البلاد تتجه نحو الأسوأ، وهذا ما أكده المعارض الليبي المقرب من حفتر الذي عاد إلى لندن في تشرين الثاني (نوفمبر) الفائت. فبعد روايته المفصلة حول «معجزة» مغادرته طرابلس، قال: «إن ليبيا باتت الآن أخطر مكان في الأرض».

وقول كهذا يعني أن ليبيا مهددة بالعودة إلى التقسيم الجغرافي الذي كانت عليه في مطلع الخمسينات: أقاليم طرابلس وبرقة (بنغازي) وفزّان، قبل استقلالها وتوحيدها للمرة الأولى في إطار المملكة الليبية المتحدة في اليوم الأول لعام 1952. أضف إلى ذلك، أن ليبيا تُعدّ ثاني دولة، بعد سورية، من حيث تهديدها دول الجوار، فضلاً عن أوروبا. فقد بات واضحاً كيف أن «داعش» تمكّن من إقامة جيب استراتيجي مهم له حول بلدة سيرت الساحلية قرب منابع النفط. ولـ «داعش» في هذا الجيب مواقع ذات قيمة عالية، إن لجهة تدريب عناصره وجمع الأموال (من بيع النفط الخام) أو التخطيط للهجوم على الجوار بما في ذلك عبر المتوسط.

ففي ظل الفوضى العارمة، تمكّن «داعش» من نقل بعض عناصره الرئيسية من سورية والعراق إلى سيرت، ونفّذ سلسلة هجمات في طرابلس وبنغازي وبعض مراكز إنتاج النفط. ويقدر أن يكون «داعش» قد حشد بين 4000 و6000 مقاتل، معظمهم من تونس المجاورة إضافة إلى السودان ومصر.

في غياب سلطة مركزية، باتت ليبيا غارقة بالسلاح المتنوع، فيما يتحرك «داعش» بحرية شبه تامة في شمال البلاد، وأصبح خطر ليبيا على جيرانها لا يقلّ عن خطر سورية لجوارها. لكن قرب ليبيا من جنوب أوروبا يجعل خطرها أكثر حدة، لا سيما أن قاعدة «داعش» في سيرت أقرب جغرافياً إلى أوروبا مما هي عليه قواعده في الرقة أو الموصل.

فلا عجب أن تتخذ السلطات التونسية إلى الغرب من ليبيا، إجراءات احترازية باستكمال الجزء الأول من بناء خندق مائي على طول الحدود لردع هجمات إرهابية محتملة عابرة من الجوار القريب، ومماثلة لهجمات العام الماضي في العاصمة تونس ومدينة سوسة.

لكن لا يزال نحو نصف مسافة الحدود قابلاً للاختراق. وفي غرب ليبيا أيضاً، هناك حدود طويلة لها مع الجزائر (989 كم) وهي أراض شبه مفتوحة، تطرح إمكان التنسيق مع إسلامييها وإعادة فتح جبهة الصراع الداخلي في الجزائر بعدما أغلقت قبل سنوات.

فليبيا الغنية التي حدّد استقلالها قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 1949 برئاسة الملك السنوسي، ملك ليبيا الوحيد، ووضعت أول دستور لها في 1951، لم تُمنح فرصة كافية للتطور، إذ أتى القذافي على ثروتها وفتّت قدراتها وهي تبحث الآن عن مسار، قد يكون سراباً، للخروج من القاع.

* نقلا عن صحيفة الحياة

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com