تويتر اخبار ليبيا

الحكومةالتوافقية...والقسمة الحتمية

بوابة افريقيا 0 تعليق 70 ارسل لصديق نسخة للطباعة



بدايةٌ، نُكرر وعلى الدوام، تأييدنا لمنح ثقة مجلس النواب لحكومة الصُخيرات التوافقية، بغض النظر عن كُلُ ما فيها من عَوارٌ، أولُهُ أنها، بتسعة رؤس مُتخابطة، أضافة الى معرفتنا المُسبقة بأهداف أهل النيتو الذين لم يعودوا يَخفون نواياهُم ولا اطماعهُم... المُتمثلة فى جعل الحكومة وكبندٌ اول فى المينو(قائمة)طلباتهُم، تؤَّمن لهم دعوتهم(للدخلة الشرعية)التى تمكنهم من السيطرة الغير مباشرة على الحُكم فى بلادنا، حتى بدون منح ثقة، ولا حلف يمين، بقولهم للناتو(قبلناك قبلتنا)على طريقة زواج الدواعش.

قبولنا بكم، فقط لأنه ليس بيدينا حل بديل عنكم لا نقول يُخرجنا(فلن نخرج)إذ هم لم يُقيموا كل(هُلليلة)الربيع هذه، ليدعوننا نَخرُج كيفما نُريد، ووفق ما كذبت علينا به أنفُسنا اللوامة، وكذبنا عليها، بأننا قمنا(بثورة)بدل أن نقول(وهى الحقيقة الوحيدة المُجردة، فى فلم الربيع)"أننا هَبَّينا/أندفعنـا، ومات منَّـا عشرات الآلاف، ظانيـن أنها ثورة"(لا)(نو)، كما لايجب البتة، أن يكون خيال الخُيلاء ذلك، من بين ثنايا أحلامُنا نحن جيل السلبية المُذقعة، جيل الأستسلام لحد الثمالة، ورفض الكل للكل.

دخول طرابلس/دخول نفق أنقسام ليبيـا:

يا سَبعة الوفاق(لا نعنى حى السبعة بطريق تاجوراء!)... لا تكونوا سبعة شقاق، لا يجب أن يكون دخولكم وأصحاب حقائبكم الوزارية (الجيد منهم والخبيث)الى طرابلس، لمُجرد أننا فى عَجلة من أمرنا، كى تهدأ وتيرة القتل والتدمير، او لمُجرد تمكينكم من ممارسة السلطة... إلا اذا كُنتم علي اتفاق، مع البارزين معكم فى مشهد السلطة، بالمؤتمر والمجلس معاً(بشرق وجنوب وغرب ليبيـا)... حيث قد  ترون ما لا نراه أو نقرأه... فأذا أنتم لديكم تأكيدات من أن أغلب شركاء المشهد السياسى من كل ليبيا> ينتظرون دخلتكم طرابلس(؟!)فذلك يوم المُنى، إذ التوافق خيط دخان حُلمنا.

ولكن لا ننسى، أن ورقة توقيعات المئة وواحد نائب، وحدها، لا تجعل منكم حكومة وفاق، بل شقاق، متى ولدت خـارج قـبـة مجلس النواب(لا أعـلم  ما اذا كانت هناك قُبـة)ولـكـن ذلك مـا يقال، وعليه، نرجو أن لا تقعوا فى هذا المحضور، الذى سيكون أنزلاقــاً خطيــراً فى نفـق(لا سمح ألله)يصل بنا الى أنقسام دولة ليبيا شطرين، تمهيداً للمُستحب، وهو أربعة أشطار.

تلك هى المُعطية الجلية، فى حالة أصراركم على مُباشرة سلطتكم، قبل تعديل الأعلان الدستورى، ومنحكم ثقة المجلس، وحلف اليمين امامه... لم نرى أى حكومة، فى أى دولة، ذات أى ديانة، لا يجيزها مجلس تشريعي، ولا تُقسم علـى كتــاب ديانتهــا(قــرأن،أنجيـل تورات)!!!، فيصبح حالها حال زواج سِفاح، يكتفى فقط بركن واحد، من رُكنيه الأساسيين(أى الأشهار)دون عـقــد قـران، فيكـون زواج غير شرعى، فى عصر(ما خرج عن الشرعية أطيب).

كما أن سابقة توقيعات المئة وواحد، لو مرت هكذا، وباشرتم الحُكم بموجبها(؟!)ستكونون بهـا أرسيتم قاعدة شاذة، تَسِنّون بها سُنة، تؤدى مُستقبلاً، لبيع كامل ليبيا، وما عليها من بشر ودواب، وما فوق ارضها وتحتها من مكامن الخير، دون حساب ولا عقاب، اذ سنجد مئة آخرون، غير الذين ستجلسون بموجب(ورقة توقيعاتهم) بطريق السور(مبنى مقرالحكومة العتيدة بطرابلس)يتفقون على أى شىءٌ آخر(فى أى بصيرة/بتــاع)يطلبهـا منهـمُ أسيادُنا/مُلاك ربيعنا، إذ يعنى ذلك، أننا أسلمنا ما تبقى من رقابُنا للذبح، على غير قِبلة(ليس فى أتجاه الكعبة).

أى أن من يعترفون بكم اليوم، من مُجتمع مُلاك الربيع، قد يطلبون من نفس المائة أو غيرهم، أن يوقعوا لهم على بيع ليبيا بالمتر المُربع بالكامـل، خـلال مُدتهـا(سنتين)ليس قبل، فالسبعــة سهروا وتعبوا واجد فى تونس، ودفعت مئات الآلاف(من دفع؟!)فمن العيب أن تقتصر مُكافأتهم، بفقط سنة واحدة سُلطة وامتيازات!... ولربما بعدين(نتعودواعليهم ويتعودوا علينا)وان رماهم(حتماً)النيتو زى ما رمى الأنتقالى، وشتت شمل أعضائه... عندها ستشيلهم عيوننا الزائغة من أفعالهم وأفعال سابقيهم، من المكتب التنفيذى الى الثنى.

نرجوكم أن تقرأو الأحذاث وتستوعبوا جيداً، أن أصراركم(رومنى أو نكسر قرنك)ستؤدى حتماً الى رفضكم التام من(أقليم برقة)وذلك يعنى، تكريس الأنقسام الذى هو قائم نظرياً منذ مُنذ خطاب زواج عبجليل... اننا نتمنى أن تستلموا والناتو ليبيا وثرواتها، وحسبُنا فقط الأمن والأمان... ولكن سترفضون بالمُطلق، أذا انتم ستكونون سبباً فى قسمة ليبيا الى بلدين... مُقدرين أنكم فى عجلة من أمركم لممارسة الحكم والتحكم، ولكن ليس عجلة تدوس فتكسر وحدتنا.

وتأكدوا أن شياطين الربيع، من أهل النيتو، لا يريدون أنقسام ليبيا هذه الأيام، بـل سيبقى ذلك هذفُ شرقـُهم الجديد، ولكن بعد أن تستلموا الحُكم فى طرابلس، ليتهياء لهم الجو، وتمهدوا انتم ويوقع من يخلفكم على أمتيازات مُلكهم لثرواتنا الطبيعية فى كامل ليبيا، عندها، سيدفعوننا لتقسيم ليبيا، الى ما يستطيعون من أجزاء، حيث كل جزأٌ سيقبل بما سبق توقيعه على ملكية ما بجزؤه، ووقتها لن يُفيد الندم، هدانا وأياكم ألله سواء السبيل، بما يحفض ليبيا موحدة، آمين.                                                                              

كاتب ليبي

[email protected]

الاراء المنشورة ملزمة للكاتب و لاتعبر عن سياسة البوابة  

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com