555555555555555

اخبار مصر : بعد 3 سنوات من الفض.. الصلاة ممنوعة فى «رابعة».. وأمن مركزى فى «النهضة»

المصرى اليوم 0 تعليق 75 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ثلاثة أعوام مرت على ذكرى فض اعتصامى جماعة الإخوان بميدانى رابعة العدوية والنهضة، واللذين داما أكثر من شهر، احتجاجاً على عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى، على خلفية تظاهرات طالبت بالإطاحة به فى الثلاثين من يونيو 2013. الملمح الأبرز الذى طال «رابعة» هو تغيير الاسم إلى «ميدان الشهيد هشام بركات» وفاء لذكرى النائب العام الذى تم اغتياله، وبالرغم من اللافتات المثبتة حديثاً إلى جوانب اتجاهات الميدان الأربعة، مشيرة إلى عنوان المراسلة الجديد للميدان، فهو فى عرف سائقى السرفيس بالميدان لايزال معروفا باسمه القديم «رابعة».

محمد وحيد عبدالسميع، سائق سرفيس، يرشحه سائقو الميدان عميدا، كأقدم السائقين، يسترجع بصعوبة مثل هذا اليوم، قبل ثلاثة أعوام، قائلاً: «الأيام شبه بعض، كل الفرق إننا ساعة الاعتصام كنا بنلف من الإشارة اللى بعد الميدان عشان مكانش فى مرور».

«آسف ممنوع الصلاة هنا منذ فترة».. كلمات اعتذر بها أحد عساكر الأمن المركزى الذى يجلس خلفه قيادات الداخلية المسؤولة عن الأمن فى ذكرى الفض، لبعض الغرباء الذى كانوا يودون صلاة الظهر، رغم أن المسجد لم يرفع الأذان من الأساس، ولا تُعلن الشُرطة عن تواجدها بالسيطرة على ساحة مسجد رابعة العدوية بالميدان فحسب، وإنما بتواجد أمنى مكثف فى ثلاثة من أركان الميدان الأربعة. وفى سياق متصل، شهد ميدان النهضة تواجد عدد قليل من عساكر الأمن المركزى على بوابات جامعة القاهرة وكلية الهندسة، دون زيهم الواقى من الرصاص، الذى اعتادوا عليه عقب «الفض»، وتم وضع أسوار حديدية أمام مديرية أمن الجيزة، وسيارتين للأمن المركزى فى مواجهة تمثال النهضة. وعادت الحياة إلى طبيعتها داخل الميدان الممتد من كوبرى الجامعة مروراً بكلية الهندسة حتى حديقتى الأورمان والحيوان، وأخيرا بوابات جامعة القاهرة الرئيسية، وهى المنطقة التى شهدت أحداث الاعتصام والفض.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




0 تعليق