555555555555555

اخبار مصر : سيدات الصعيد لممثل الأمم المتحدة: «زمان كان عيب نتكلم عن الختان»

المصرى اليوم 0 تعليق 75 ارسل لصديق نسخة للطباعة

عقد الدكتور مصطفي بن مليح، الممثل المقيم للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، وأعضاء المجلس القومي للسكان، الأحد، لقاءً مجمعًا مع عدد من السيدات من أبناء قرية الشيخ عيسى بمحافظة قنا، للحديث عن تجاربهم مع الختان، وكيفية تعاملهم مع جهود الدولة للقضاء على تلك الظاهرة.

وسرد عددًا من السيدات تجاربهم المريرة مع الختان، وكيف واجهوا صعوبات في التعامل مع ذويهم، لإقناعهم بمخاطر الختان، وقالوا إن «بعض الأطباء تحولوا إلى جزارين في التعامل مع الفتيات، وكأنهم لم ينالوا قسطًا من التعليم»، حسب قولهم.

وتحدثت ناهد فتحي، إحدى السيدات المشاركات، وقالت إن «لديها 4 بنات، الكبيرة في الصف الثالث الثانوي، ووالدها كان عايز يختنها، وأحضر بالفعل طبيب في المنزل، وخلال الختان حدث لها نزيف بالبيت، وتعرضت لفترة من الإعياء حتى تم شفائها، ومن وقتها قررت عدم ختان الباقيين».

وقالت رشا أحمد إنها «حضرت ندوات، ولم أكن مقتنعة في البداية بخطورة الختان، ولكن لما سألت أطباء ورجال الدين والتأثير النفسي والصحي على البنت قررت عدم ختان بنتي، بعد تجربة وفاة لبنت أحد الجيران، نتيجة الصدمة للبنت قبل إجراء العملية، وأقنعت والدها بذلك».

فيما تحدثت فتاة صغيرة تدعى شيماء جابر، طالبة بكلية الآداب، قائلة: «كان عيب نتكلم في الموضوع ده، ولكن الآن أصبحنا نتكلم علانية، ومع الزملاء والأهالي والأطباء، وحتى مع الأساتذة بالجامعات، لدرجة إن أحد الأساتذة طلب إعداد ندوة توعية بمخاطر الختان».

وتحدث احد الشباب من القرية ويدعى حمزة عن دور الشباب في توصيل المعلومات عن خطورة الختان وتأثيره على البنت، قائلًا: «أتمنى التنسيق مع كلية التمريض للتوعية والتنسيق، للعمل في القرى، والقيام بعمليات التوعية بالمخاطر الصحية المترتبة على الختان».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




0 تعليق