http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الاندبندنت: حكومة الوفاق تستخدم الدرونز في حرب طرابلس

ليبيا 218 0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة



قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية إن جماعات مسلحة تدافع عن العاصمة الليبية ضد هجوم قوات الجيش. استخدمت لأول مرة طائرات بدون طيار أو ما يعرف بالدرونز، وبدأت في نشرها على الخطوط الأمامية.

وأضافت الصحيفة أن خالد المشري، رئيس مجلس الدولة أكّد في مقابلةٍ أن حكومة الوفاق الوطني حصلت على طائرات بدون طيار في الأيام القليلة الماضية وعدّلتها لمواجهة التأثير المدمر لطائرات الجيش الوطني، ونقلت الصحيفة عن المشري قوله:
“نعم، لدينا طائرات بدون طيار، لقد تحسنت قدرتنا الجوية. والمنطق يقول إنه كلما طال الوقت كان ذلك أفضل. نحن لم نتوقع هذه الحرب”.

وتصف الصحيفة المشري بأنه عضو سابق في الفرع الليبي لجماعة الإخوان المسلمين التي تعتبر مصر والإمارات العربية المتحدة عدوًا أيديولوجيًا ، ونقلت عنه قوله إن حكومته تركز على الدفاع عن العاصمة وإخراج قوات الجيش من معاقله في مدن ترهونة وغريان جنوب العاصمة. وقال في مقابلة: “إذا طردناه من ترهونة وغريان ، تكون الحرب قد انتهت ، وسوف يخسر حفتر حتى في الشرق”.مصادر: تجدّد الاشتباكات المسلحة في جنوب طرابلس

ويقول تقرير الصحيفة إن الحرب، التي تدور على مشارف طرابلس وصلت إلى طريق مسدود في ساحة المعركة، حيث تسببت قذائف الهاون والقذائف الصاروخية في إلحاق خسائر بشرية وتدمير المباني – لكن بالكاد حدث تغيير في الجبهة على بعد حوالي 10 أميال من وسط العاصمة، والتي قُتل فيها ما يقرب من 500 شخص وجرح 2150 على الأقل. نزح حوالي 70 ألف شخص.

وقال المشري كذلك: “من الصعب القول إن حفتر يتراجع، لكن يمكننا القول إنه لم يحقق الأهداف التي كان يطمح إليها، حيث تمكنت قوات حكومة الوفاق في إحباط هجوم حفتر. والمرحلة التالية هي لقوات الوفاق من حيث التكتيكات العسكرية.” ومن المرجح أن تكون طائرات “الدرونز” التي حصلت عليها قوات حكومة الوفاق جزءا حاسما من تلك التكتيكات.

وتنقل الاندبندنت عن الباحث السياسي محمد الجارح، استشهاده بتقارير الرحلات الجوية غير المجدولة بين تركيا ومصراتة وأنه تكهن بأن الرئيس التركي أردوغان، وهو من المؤيدين الأقوياء لحكومة السراج، هو من زوّدها بطائرات الدرونز بالإضافة إلى تلميح بعض المقاتلين على الأرض إلى أن الطائرات بدون طيار جاءت من حليفٍ أجنبي.

كما نقلت الصحيفة عن “جمال عبد المطلب” المستشار السابق لوزارة الخارجية وهو الآن محلل سياسي قوله: “إنهم يحتاجون فقط إلى أسلحة للطائرات بدون طيار وإلى مركبات تايغر المدرعة”.وأضاف بأن قطر عرضت دفع ثمنها. لكنها قالت إنها لا تستطيع إرسالها مباشرة ، وأفضل شيء فعله هو شراؤها عبر السوق السوداء.

وكذلك أشارت الاندبندنت إلى قول خالد المشري: “يمكننا شراء الأسلحة من خلال السوق السوداء الليبية، ويمكننا استبدالها بأسلحة أفضل”. هناك العديد من الطرق الأخرى. أرسل لنا شاحنة صغيرة ويمكننا تعديلها تمامًا مثلما قمنا بتعديلها خلال حرب 2011 “.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com