اخبار ليبيا رمضان

الناطق باسم مكافحة الإرهاب: “ميليشيات حفتر” وجه آخر من وجوه الإرهاب

ليبيا الخبر 0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة



شاركها
مقالات مشابهة

قال الناطق باسم قوة مكافحة الارهاب عبد الباسط تيكة، إن ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ليست إلا وجها آخر من وجوه الإرهاب، موضحا أنها لم تحل في مكان إلا وحلت فيه داعش.

وأضاف تيكة خلال مؤتمر صحفي أنه ليس بالإمكان التفريق بين من يقطعون الرؤوس، وبين من يهدمون البيوت على ساكنيها الآمنين، ويهددون بتدمير المدن ومؤسساتها، مضيفا أن الإرهاب واحد، وسنتصدى له بكل ما أوتينا من قوة.

وأوضح الناطق باسم قوة مكافحة الإرهاب، أن القوة شُكلت لمكافحة التنظيمات الإرهابي، وأن إشغالها من قبل قوات حفتر الخارجة عن الشرعية، سيسهل حركة الدواعش تحديدا، موضحا أن هجماتهم الأخيرة على مناطق الفقها وغدوة وزلة، دون وجود من يتصدى لهم لدليل على خطورة الموقف.

وأشار تيكة إلى أن قوة مكافحة الإرهاب، لا تزال ترابط على تخوم طرابلس، للدفاع عن مدنية الدولة وتبديد وهم الحالمين بعودة الاستبداد وحكم الفرد والعائلة، حسب قوله.

ولفت المتحدث باسم القوة إلى أن القوة أطلقت عقب تشكيلها عملية عاصفة وطن لتأمين المنطقة من شرق مصراتة حتى جنوب العاصمة طرابلس، مضيفا أنه منذ ذلك الوقت لم يحصل أي خرق أمني، من قبل التنظيمات الإرهابية بالمنطقة المشار إليها.

وتابع تيكة أن القوة لا تزال تنفذ عمليات ومداهمات لأوكار تنظيم داعش خاصة في هذه الفترة، مبينا أنها نفذت عمليات كانت في جنوب سرت وجنوب بني وليد، وعبر الوديان التي ينشط بها التنظيم.

ونوه المتحدث باسم قوة مكافحة الإرهاب أن كل العمليات النوعية التي تنفذها تتم بالتعاون الدولي والاستخباراتي وتبادل المعلومات، وعلى رأسها أمريكا وبريطانيا وإيطاليا.

وأوضح تيكة أن القوة استمرت في عملها حتى إعلان النفير العاجل من قبل القائد الأعلى للجيش الليبي فائز السراج، في الرابع من إبريل الماضي، حيث هبت للتصدي لقوات حفتر الانقلابية في محيط العاصمة طرابلس.

شاركها

شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com