555555555555555

فوربس : الصخيرات استولى على السلطة تعسفيًا من حكومة منتخبة ووضعها في يد أخرى غير معتمدة

المرصد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ليبيا – حول إجتماع ” قمة الناتو ” التي انعقدت في أجواء مشحونة بالعاصمة البريطانية لندن ، نشرت ” مجلة فوربس الأمريكية” مقالاً نوهت فيه إلى أن أولويات الحلف، وأن مستقبل الحلف مرتبط بما سيحدث في قادم الأيام في الدولة الواقعة في شمالي إفريقيا.

وافتتحت المجلة تقريرها بالإشارة إلى الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي كان عصبياً للغاية  عندما وصف حلف شمال الأطلسي قبل أسبوع من القمة بأنه “ميت دماغيا” ودعا الأعضاء لعدم الاعتماد على الولايات المتحدة للتوجيه -وهو أمر غير مرجح في أي حال قريبًا ، تقول فوربس .

وفي مايلي النص الحرفي للمقال  مترجم من الانجليزية الى العربية :

جاءت تعليقات ماكرون في أعقاب قرار الرئيس ترامب المفاجئ والأحادي بسحب القوات الأمريكية من الحدود السورية التركية، وهو الأمر الذي سمح لتركيا عضو في الناتو بالتغلب على الأكراد السوريين الحلفاء الرئيسيين للغرب في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي.

في حين أن الإجراءات التركية في سوريا تثير القلق ، فأن ليبيا في طليعة المناقشات في قمة الناتو الحالية في لندن. إن ما يحدث بعد ذلك في ليبيا يرتبط على الفور بمصالح الناتو الأساسية بما في ذلك مكافحة الإرهاب، ومعالجة أزمة المهاجرين في أوروبا، والحد من التوسع الروسي في الشرق الأوسط، وضمان المستقبل بعيد المدى للحلف.

وليبيا في حالة اضطراب منذ تدخل حلف الناتو في مارس 2011 الذي أطاح بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والذي حكم البلاد طوال 42 عامًا.

بعد إطلاق ما سميت عملية ” الحامي الموحد ”  في ليبيا سنة 2011  أقنع حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة الأمريكية بوجود قاعدة إنسانية دولية طموحة وهي “المسؤولية عن الحماية”.

عندها أمل الكثيرون أن تكون ليبيا نقطة مضيئة بين الثورات العربية ، لكن نهج عدم التدخل الذي اتبعته الولايات المتحدة وحلف الناتو شجع دولاً مثل تركيا وقطر على توجيه الانتخابات الوطنية في ليبيا لصالح الجماعات ضيقة الأفق والأقليات الإسلامية.

وهذا التطور بمجرد أن أصبح واضحًا عارضه معظم الليبيين الذين كانوا عاجزين عن إيقافه ، كان هذا هو السياق المباشر الذي أدى إلى هجوم 11 سبتمبر 2012 على البعثة الأمريكية في بنغازي والذي قتل السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز، وطرد الغرب من بنغازي وسهل استيلاء تنظيم القاعدة على المدينة ثم انتقلت السيطرة إلى تنظيم داعش الإرهابي.

ومع وعد بإنقاذ بنغازي من المتطرفين الإرهابيين أنشأ الجنرال خليفة حفتر الجيش الوطني الليبي الذي حرّر بنغازي من قبضة داعش من تنظيم القاعدة في عام 2016 من خلال حرب استنزاف دموية.

لقد تجاهل المجتمع الدولي حفتر كرجل قوي وأيد اتفاقًا سياسيًا صاغته الأمم المتحدة استولى بشكل تعسفي على السلطة من حكومة منتخبة ووضعها في أيدي هيئة غير منتخبة ولا تزال غير معتمدة ( لم تنل الثقة ) آملاً أن تصدق على الهجمات الجوية الغربية على الفرع الليبي لتنظيم داعش  في سرت وأن تساعد على حل مشكلة المهاجرين.

لم يحدث ذلك لم تكن الضربات الأمريكية فعالة إلى حد كبير، ولم تخف أزمة اللاجئين إلا عندما دفعت إيطاليا للمهربين البشر الذين يعملون في ظل حكومة طرابلس  لإبقاء المهاجرين في ليبيا في ظروف مروعة.

وفي الآونة الأخيرة نقل المشير خليفة حفتر والجيش الوطني الليبي المعركة من بنغازي والشرق الليبي إلى العاصمة الليبية طرابلس حيث يشنون حرب استنزاف أخرى لكسر قبضة الميليشيات الخانقة.

وهنا يظهر مدى الخلاف الداخلي بين حلف الناتو بشكل واضح ،  يُرى على نطاق واسع أن فرنسا تدعم حفتر ، فيما كثفت تركيا من جهودها لدعم ميليشيات طرابلس ضد حفتر، بينما تواصل الأمم المتحدة الدعوة لوقف إطلاق نار غير مشروط يسمح للميليشيات بإعادة تجميع صفوفها.

وكما هو الحال في سوريا من غير الواضح أين تقف الولايات المتحدة حيث طرح الديمقراطيون في مجلس النواب مع بعض الدعم من الجمهوريين مؤخرًا مشروع قانون ليبيا الذي يبدوا عليه الصبغة الحزبية المعارضة لإيماءات الرئيس ترامب الأخيرة المنحازة لحفتر وليس السياسة المتماسكة.

وفي هذه الأثناء تواصل روسيا والجماعات المتطرفة استغلال فراغ السلطة لتعزيز مصالحها الخاصة.

وحذر العديد من الكتاب والخبراء في بداية الصراع في عام 2012 من أن الناتو سيتعين عليه التعامل مع هذه ” العقدة الغوردية  ” وهي أسطورة تتعلق بالإسكندر الأكبر ويستخدم المصطلح عادة للدلالة على مشكلة صعبة الحل ، يتم حلها بعمل جذري للإستصئال ، وهذا مايجب أن يجري للميليشيات الليبية عاجلاً أم آجلاً.

وبينما يدرك الكثيرون في الغرب ذلك إلا أن القليل منهم على استعداد لذكر ما هو واضح ، لقد كان حفتر يقوم بما يجب أن  يقوم به الناتو ، إن التغاضي عن هذا الواقع الآن كما في الماضي ينطوي على مخاطر كبيرة ،  فإذا تمكن حفتر من السيطرة على ليبيا، فإن الافتراض الشائع هو أن حلف الناتو والغرب سيكونان محدودي النفوذ لما يأتي عقب ذلك.

لقد قام حفتر بدوره من أجل إبقاء ليبيا بعيدة قليلا عن الهاوية، لكن من غير المرجح أن يوافق الليبيون على حكم يشبه السيسي بعد سنوات من الصراع الداخلي الدامي.

كما أنه من غير الواضح ما هو الهدف النهائي لحفتر بالضبط ، حتى الآن هو يرفض الحكومة الليبية المعينة من الخارج ( حكومة الصخيرات ) ، ويصر على أنه سوف يسلم السيطرة إلى حكومة مدنية بمجرد استقرار ليبيا ، يجب أن يعلن التزامه الكامل بهذه التعهد، لكن الانتظار يشجع الأحداث على الأرض لإملاء نتائج أكبر.

وضمن هذه الفوضى وبافتراض أن الناتو قادر على إبراز جبهته الموحدة ، في الواقع كان هذا هو جوهر تحدي ماكرون ، فإن لدى الناتو فرصة غير تقليدية لزيادة زخم حفتر لتحقيق الاستقرار في ليبيا ومعالجة أزمة المهاجرين والتعامل مع الإرهاب والتوسع الروسي دون خلق شقوق جديدة.

وستكون الخطوة الأولى هي وضع شروط قوية ومحددة لتقدم حفتر .. يمكن أن يعرض الناتو على سبيل المثال التوسط وفرض وقف لإطلاق النار يوفر للمقاتلين  ” المليشيات ”  ممرًا آمنًا وحصانة من جميع الجرائم باستثناء جرائم الحرب، ولكن مقابل نزع فوري للسلاح.

ويجب عليه  – أي الناتو – أن يلوم  تركيا على أعمالها المدمرة في كل من سوريا وليبيا ويمنع التدفق الإضافي للأسلحة والمقاتلين إلى البلاد. وينبغي أن يساعد ليبيا على تشكيل حكومة مؤقتة تكنوقراطية في انتظار انتخابات وطنية جديدة ووفقًا للدستور المؤقت .

يبدو أن إجماع شبه داخلي قد ظهر فيما يتعلق بأهمية الدستور الفيدرالي المعدل لعام 1963 في عملية وطنية طويلة الأجل من اجل التكامل والمصالحة .

وسيكون لهذا فائدة إضافية تتمثل في إنهاء فعلي ومرة واحدة وإلى الأبد للتصور الخيالي الذي يقول بأن حكومة الوفاق التابعة للأمم المتحدة هي إطار قابل للتطبيق لحل مشاكل ليبيا.

وعلاوة على ذلك يجب على حلف الناتو أن يساعد في حماية موارد ليبيا من النفط والغاز وهو أمر مهم لكل من ليبيا وأوروبا للرفاه الاقتصادي، وتشجيع الدول الإقليمية على الاستثمار في تنويع اقتصاد ليبيا في مجالات مثل الخدمات البحرية والسياحة والبنية التحتية الطبية.

وبشكل عام ،  تشكل هذه التدابير تطبيقًا متأخرًا للغاية لمسؤولية إعادة البناء التي اعتبرت في الصياغات الأصلية مكونًا لا غنى عنه لأي تدخل من أنشطة المسؤولية عن الحماية التي تدخل الناتو بموجبها في ليبيا سنة 2011.

وعلى الرغم من أزمة هويته الحالية قد يكون الناتو المنظمة الوحيدة التي لا تزال قادرة على تحقيق ذلك… ومن المفارقات أنه من خلال التغلب على العقبات التي تحول دون اتخاذ موقف موحد بشأن ليبيا، قد يتم تذكير حلف الناتو بسبب وجوده.

شاهد الخبر في المصدر المرصد




0 تعليق