555555555555555

اخبار ليبيا : دراسة: الشرب من المراحيض أقل خطرًا من علبة المياه

الوسط 0 تعليق 75 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذرت دراسة أميركية حديثة من أن العلب البلاستيكية التي نستخدمها في الشرب تضم عددًا كبيرًا من الجراثيم، قد يكون أكثر من تلك الموجودة في المراحيض، وهو ما يمثل خطرًا على الصحة.

وأوضح الباحثون أن تناول الماء بالعلبة البلاستيكية نفسها المعبئة عدة مرات قد يكون أسوأ من لعق دمية الكلب الخاص بك. أي أن كمية الجراثيم الموجودة على هذه العلبة كبيرة بشكل غير معقول أو متوقع، حسب «ويب طب».

وكشفت الفحوصات أن العديد من البكتيريا يفضل العيش في البيئة الرطبة، وبالتالي تتواجد بشكل كبير في أغطية العلب البلاستيكية والمصاصة الخاصة بها، وتوصل الباحثون إلى هذه النتائج بعد فحص 12 نوعًا من العلب البلاستيكية التي تعاد تعبئتها بالمياه والمستخدمة بالأخص من قبل الرياضيين.

مستعمرة جراثيم
ووجد الباحثون جراء هذا الفحص أن العلبة البلاستيكية تحتوي على نحوالي 300 ألف مستعمرة من البكتيريا، ولعل الأمر الصادم هو أن هذه الجراثيم كانت من المسببة للأمراض مثل الأشريكية القولونية E.Coli والسالمونيلا Salmonella، بالإضافة إلى نوع من البكتيريا الذي يسبب الإصابة بالتهابات الجلد والالتهابات الرئوية وحتى تسمم الدم.

وأفادوا بأن علبة فتح المصاصة إلى أعلى احتوت على أكبر كمية من الجراثيم، أي أكثر من 900 ألف مستعمرة لكل سنتيمتر مربع CFU/sq، كما احتوى هذا النوع من العلب البلاستيكية على أكبر كمية من البكتيريا المسببة للالتهابات.

في المقابل كانت علبة المصاصة إلى أعلى، الفائزة بين هذه الأنواع، إذ ضمت أقل كمية ممكنة من الجراثيم بمعدل 25 مستعمرة لكل سنتيمتر مربع. ويعتقد الباحثون أن السبب من وراء ذلك قد يعود إلى أن قطرات الماء تعود إلى أسفل العلبة ولا تبقى في المنطقة العلية، مشكلة بيئة مناسبة لنمو الجراثيم.

وبناء على هذه النتائج وجه الباحثون نصائحهم إلى ضرورة اقتناء العلب ذات المصاصة إلى أعلى، كما أن العلب المصنوعة من مادة الفولاذ المقاومة للصدأ «stainless steel» قد تكون الخيار الأفضل بدلاً عن العلب البلاستيكية.

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق