اخبار ليبيا فيسبوك

بالصور: علماء يكشفون أسرار «كهف الوحوش» بين ليبيا ومصر

الوسط 0 تعليق 57 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أوضحت دراسة أُجريت حديثًا على 13 بصمة لأيادٍ صغيرة، في كهف بالصحراء قرب الحدود الجنوبية الغربية بين مصر وليبيا، أن هذه البصمات ليست مرسومة بل محفورة في الحجر منذ نحو 8 آلاف عام.

وذكر موقع «ديلي ميل» البريطاني أن المستكشفين أطلقوا على هذا الكهف اسم «كهف الوحوش» في العام 2002.

وأكد عالم البحوث الأثرية، إيمانويل أونوريه، إن البصمات ليست لأيادي الأطفال بل ترجع إلى السحالي الصحراوية أو قدم من التماسيح الصغيرة، بحسب ما نشر «اليوم السابع»، الأربعاء.

وأوضح أن هناك احتمالاً ضعيفًا للغاية أن تكون البصمات ترجع إلى مخلوقات متوحشة، كما استبعد علماء الآثار أن تكون بصمات يد أو قدم نظرًا لأن الأصابع صغيرة وطويلة جدًّا بشكل ملحوظ.

 

الدائرة الحمراء تحدد أحد نقوش «كهف الوحوش» (ديلي ميل)

الدائرة الحمراء تحدد أحد نقوش «كهف الوحوش» (ديلي ميل)

وبيَّن أحد الباحثين أن الدراسة تثير آفاقًا جديدة لفهم الفن الصخري، وأيضًا معرفة أجواء السكان الذين سكنوا هذه المنطقة، وبيَّنت الدراسة أن الصحراء الشرقية هي منطقة في حجم أوروبا الغربية تمتد بين مصر إلى ليبيا والسودان وتشاد، فهي أكبر المناطق الصحراوية الجافة في العالم، ويرجِّح العلماء أن المستوطنات اختفت تمامًا بعد توقف هطول الأمطار.

موقع «كهف الوحوش» على الخريطة (ديلي ميل)

موقع «كهف الوحوش» على الخريطة (ديلي ميل)

«كهف الوحوش» (ديلي ميل)

«كهف الوحوش» (ديلي ميل)

واحدة من المستكشفين تشير لبعض النقوش في «كهف الوحوش» (ديلي ميل)

واحدة من المستكشفين تشير لبعض النقوش في «كهف الوحوش» (ديلي ميل)

«كهف الوحوش» (ديلي ميل)

«كهف الوحوش» (ديلي ميل)

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com