اخبار ليبيا فيسبوك

أوباما ينتقد سياسات كاميرون وساركوزي في ليبيا بعد القذافي

اجواء 0 تعليق 119 ارسل لصديق نسخة للطباعة



الرئيس الأمريكي باراك أوباما أجواء نت : خاص 11 مارس 2016 - 23:28
انتقد الرئيس الأمريكي باراك أوباما زعماء بريطانيا وفرنسا (رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي)٬ بشأن سياستهما فيما يتعلق بليبيا بعد إسقاط معمر القذافي.

 

واعترف أوباما بأنه كان مخطئاً في اعتقاده بأن ليبيا ستستفيد أكثر من حلفائها في الأمم المتحدة والأوربيين بعد الإطاحة بالقذافي٬ وقال: "عندما أرجع إلى الوراء وأفكر قليلاً فيما حصل٬ أجد كثيرا من الأشياء يمكن انتقادها بسبب أني وثقت في الأوروبيين".

 

ووصف أوباما في مقابلة له مع مجلة "أتلانتك" الأمريكية نشرت اليوم الجمعة٬ الوضع الحالي في ليبيا بـ "الفوضوي"٬ وعزا ذلك إلى "تشتت رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في أمور أخرى"٬ وفق قوله.

 

وأكد في مقابلة له مع مجلة "أتلانتك" الأمريكي، أنه قد حذر ديفيد كاميرون من أن "العلاقة الخاصة" بين الولايات المتحدة وبريطانيا ستنتهي إذا لم تلتزم لندن بإنفاق 2% من مجمل إنتاجها المحلي على الدفاع.

 

وانتقد أوباما الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي٬ ووصفه بأنه كان "حريصاً جداً على نيل فضل التدخل الدولي الذي أطاح بالقذافي عام 2011".

 

وأضاف الرئيس الأمريكي: "ساركوزي كان يشيد بالطلعات التي قام بها في الحملة الجوية في ليبيا٬ بغض النظر عن أن الولايات المتحدة هي من قضت على جميع الدفاعات الجوية للقذافي".

 

وكان المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، قد قال لـ "سكاي نيوز": "إن كاميرون ما زال يؤمن بأن التدخل في ليبيا كان خياراً صحيحاً يجب القيام به".

 

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر إبان ثورة 17 فبراير عام 2011 القرار رقم 1973، القاضي بفرض عقوبات على نظام القذافي٬ أهمها فرض حظر جوي فوق ليبيا٬ وشن هجمات مسلحة ضد قوات القذافي الجوية٬ لإعاقة حركتها ومنعها من التحليق فوق الأجواء الليبية.

 

وشاركت في تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي دول غربية من أبرزها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، في حين امتنعت دولتا روسيا والصين عن التصويت على القرار الأممي.

 

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي

شاهد الخبر في المصدر اجواء




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com