تويتر اخبار ليبيا

أوروبا تجرد قدراتها التعبوية قبل التدخل المحتمل في ليبيا

الوسط 0 تعليق 77 ارسل لصديق نسخة للطباعة



وضع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الملف الليبي على مائدة لقائهم المقرر غدًا الاثنين في بروكسل، بحضور المبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، الألماني مارتن كوبلر، الذي سيعرض لمحة عامة عن المفاوضات التي يرعاها بين الأطراف السياسية.

ومن المقرر أن تستعرض الممثلة العليا للاتحاد فيدريكا موغيريني سير العملية البحرية الأوروبية في المتوسط (صوفيا) قبالة سواحل ليبيا حاليًا، وفرص تمكينها من الدخول إلى المياه الإقليمية الليبية حال الترجمة الفعلية والسريعة لإعلان المجلس الرئاسي تسلمه السلطة.

دعم رغم تحفظات الداخل
ويتوقع أن يعلن الوزراء الأوروبيون دعمهم خطة المجلس الرئاسي رغم التحفظات المسجلة من عدة أطراف داخل ليبيا. كما يستعد الاتحاد الأوروبي لأي دعم محتمل للسلطات الليبية الجديدة.

وقال دبلوماسي في بروكسل لـ«بوابة الوسط» إن «الوضع السياسي لا يزال صعبًا، ولكننا نقترب من حكومة وحدة وطنية».

وأضاف أنه لا يوجد اتفاق أوروبي بعد لفرض عقوبات على أي طرف ليبي، وأن العديد من الدول تؤيد مبدأ العقوبات ضد «مثيري المتاعب والمعروفين بسياسة الإزعاج». لكنه أوضح أن الإجراءات اللازمة ستتخذ في الوقت المناسب، وأن عدة دول وخاصة فرنسا وبريطانيا تدعو بقوة التنفيذ السريع لـ«القائمة السوداء»، وانضمت إليهما ألمانيا وإيطاليا، وكانتا أكثر تحفظًا، ولا تزال اليونان ومالطا معارضتين العقوبات ولكن لأسباب مختلفة.

وأفاد المصدر «بأنه يمكن الانتقال إلى مرحلة نشطة من تفعيل العقوبات على الأطراف الليبية في وقت قصير».

التدخل مطروح للمناقشة
وعلمت «بوابة الوسط» أنه رغم أن التدخل العسكري في ليبيا ليس مطروحًا رسميًا أمام الوزراء الأوروبيين، فإنه من المرجح أن يتطرق وزراء الخارجية الأوروبيون إليه خلال اجتماعهم.

ودعت إيطاليا إلى اجتماع أوروبي بعد غد الثلاثاء في بروكسل لجرد القدرات البشرية والعسكرية الأوروبية التي يمكن تجنيدها وتعبئتها في حال اتخاذ قرار بالتدخل العسكري في ليبيا، تحت ستار مواجهة تنظيم «داعش»، وبعد الحصول على طلب من السلطات الليبية الجديدة الجاري العمل على تنصيبها.

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com