تويتر اخبار ليبيا

بشير السني المنتصر: تعليقات مختصرة نشرت في حينها

ليبيا المستقبل 0 تعليق 91 ارسل لصديق نسخة للطباعة



مناقشات بزنطية وادعاءات بان حكومة الوفاق غير شرعية رغم توقيع أغلبية النواب على اعطاء الثقة لحكومة الوفاق لسبب واضح وهو منعهم من إعطاء اصواتهم تحت قبة البرلمان والدليل ما حدث في الجلسة الاولى لطرح الثقة من تعرض النواب للضغط والتهديد وخطف  احدهم فهل بعد هذا يجوز ان يطلب من اعضاء المجلس حضور جلسات المجلس للتصويت دون ضمانات محايدة.

اما بخصوص الجيش الذي في بنغازي رغم تقديرنا لدورة في مكافحة الارهاب الا انه لا يمثل كل الجيش الذي يوجد معظمه في غرب وجنوب ليبيا و الجيش في بنغازي ايضا معظمه من مليشيات ادخلت في الجيش وبجب ان يخضع للتنظيم كغيره من قوات الجيش، ولا احد ينتقد الفريق خفتر فسكان منطقة طرابلس رغم معارضة بعض الافراد يقدرون دورخفتر في مكافحة الارهاب وماضيه وكفاحه ضد حكم القذافي  وهو  من قبيلة الفرجان بسرت وليس من قبائل برقة  التي ترفع راية الفدرالية وكما قال في تصريح لجريدة مغربية اخيرا انه غرباوي، وهو  مخلص لليبيا وكل امله ان يكون قائدا للجيش الليبي ومقره طرابلس ولا يريد أن يكون تحت رحمة القبائل التي تؤيده اليوم لانه يخدم مصالحها وستعزله حال استقرار الامور. والغريب ان وزير دفاع حكومة الوفاق قبلي ومن برقة وقبلته طرابس وترفضه بعض قبائل برقة ولا اعرف هذا التناقض.

ويستمر نقاش الطرشان والكل لا يعرف ما ذا يقول. فبالاضافة الى  عدم حضور النواب لجلسات مجلس النواب لانهم تعرضوا للتهديد والضرب بل والخطف ولهذا فهم لن يحضروا حتى توفر لهم الضمانات الامنية للتصويت بحرية وهذا لم يتم ولم يتجاوب رئيس مجلس النواب لهذا الطلب. ولهذا اضطر اغلبية اعضاء مجلس النواب التصويت لاعطاء الثقة لحكومة الوفاق كتابة قدمت لرئيس المجلس وهي كافية للمصادقة عليها ويجوز لرئيس البرلمان توفير ضمانات امنية داخل البرلمان لتحويل هذه الثقة المكتوبة الى تصويت تحت قبة البرلمان. وهذا قد يحدث في اي برلمان في العالم وقت الازمات وحتى تصويت اغلبية اعضاء مجلس النواب خارج البلاد  اذا تعدر اجتماع مجلس النواب داخليا. اما النقطة الثانية التي ترددها الاقلية التي تمنع اجتماع مجلس النواب للتصويت على حكومة الوفاق فهي الموافقة على تعديل الدستور اولا تم المصادقة على حكومة الوفاق. فهؤلاء لا يعرفون ان مجلس النواب انتهت صلاحيته منذ شهور وكذلك المؤتمر الوطني وان حوار السخيرات بدأ مرحلة جديدة للحوار واتفاق السخيرات اصبح دستورا للبلاد بموافقة مجلس النواب الذي وافق على اتفاق مؤتمر السخيرات فهذا الاتفاق مدد لمجلس النواب فترته او وافق على انشائه من جديد وحول المؤتمر الوطني الى مجلس للدولة كغرفة تشريعية ثانية. ولهذا لا يوجد دستور لتعديله فاتفاق السخيرات وافق على تعديل الدستور القديم وكل ما يحتاجه هو تكليف لجنة قانونية لصياغته على ضوء اتفاق السخيرات. 

 بنغازي

نسمع كثيرا من الناطقين بالجيش الليبي في بنغازي عن طلعات جوية وطائرات تقدف مخازن للاسلحة وتجمعا ت الارهابيين وعن ضرب الجرافات البحرية التي تاتي لهم بالمدد من السلاح والافراد كاننا نتابع معارك الحلفاء والالمان في الحرب العالمية الثانية التي تمتد طول العالم وليس في زقاق مدينة بنغازي. واذا كان هذا صحيحا فاين صور الاهداف والتجمعات  التي ضربت واين ركام الجرافات التي اغرقت واين جثتت افراد اطقمها وبحارتها، اوان هذه الجرافات تعوم مع الامواج وتكون جسرا بحريا من مصراتة الى بنغازي كما نسمع او ان هذه الاخبار كلها مبالغات تريد ان تقنع الشعب الليبي في منطقة  القبائل بان هناك جيش يحارب الارهابيين ويحمي برقة ويتقدم كل يوم في زقاق بنغازي الضيقة التي لا يزيد طولها عن يضعة كليمترات. حان الاوان بان نصارح شعبنا بانه لا توجد معارك ولا جرافات ولا طائرات ولا طلعات ولا جيش منظم وان برقة لا يمكن فصلها بالقوة فهي تتكون من قبائل وعائلات وافراد لا تربطهم رابطة سوى كونهم جزء من ليبيا ووضعهم اسوأ من طرابلس التي تضم مدنا متصارعة تاريخيا رغم ايمانهم ايضا بانهم جزء من ليبيا.

• تعليقات المواقع الليبية

لم استطع متابعة التعليقات في المواقع الليبية المسموعة والمكتوبة لانها تفتقد الى المعلومات الصحيحة والفكر السليم بل يصل بعضها لدرجة السداجة، كما ان بعضها يحاول ان يكذب ما يقال في الدوائر الغربية بشأن المهاجرين من ليبيا والتقليل من نشاط داعش في ليبيا الذي يسري مثل مرض السرطان وما لم يقضى عليه مبكرا فسيستفحل حتى يصبح العلاج ميئوسا منه. كما تحاول بعض التعليقات تبرير انتشار التيار الاسلامي المتشدد لمحاربة الاستعمار وسيطرة العالم الغربي على العالم الاسلامي. 

ان داعش والقاعدةوانصار الشريعة وغيرها من الحركات الاسلامية بما فيها الاخوان المسلمين لم تنشأ من فراغ وانما انتشرت وتوسعت بسبب ربط الدين بالسياسة للوصول الى الحكم واصبح البعض يعتقد ان هذه الحركات تعبر عن الدين الاسلامي وان المشكلة الوحيدة هي محاربة ومتابعة المتزمتين الى حد الاجرام للقضاء على هذه حركات مثل داعش والقاعدة وانصار الشريعة، وهذا لا يكفي لانهاء التطرف الاسلامي بل يجب فصل الدين عن السياسة فالسياسة علم يتغير بتغير الانظمة السياسية والنظريات العلمية التي يفتقر اليها الدين. والدين علاقة بين الفرد وربه ويجب منع دعاة الدين والائمة عن استعمال المساجد كابواق سياسية  ولاهداف الوص2ول الى الحكم بل يجب اقتصارها على العبادات والسلوك السليم في المعاملات بين الناس وتحريم ما حرمه الله ولا تمتد هذه التعاليم الى الخوض في السياسة وما هو حلال وحرام في الاراء السياسية والانظمة السياسية والديمقراطية والدكتاتورية فهذه النظريات درست وتطورت مع الزمن  واصبحت علما يدرس ويطبق وما يصلح في الماضي لا يصلح اليوم لتطور حياة الانسان والنظريات العلمية. وعلى هذا فمحاربة الارهاب لا يجب ان تقتصر على محاربة الحركات التكفيرية بغية القضاء عليها فقط بل يجب تغيير التفكير في دور الدين في حياة الانسان والعلاقة بينه وبين ربه وفصله عن السياسة التي تتركز على العلاقة بين المواطنين والحكومة  وعلاقة الحكومة بغيرها من الحكومات، ومحاربة الارهاب الاسلامي لا يجب ان تقتصر عن منع نشاط التكفيريين فقط بل يجب القضاء على الافكار التي يحاربون ويقتلون انفسهم من اجلها لا فرق بين انصار داعش والقاعدة وانصار الشريعة وغيرهم بما فيها حركة الاخوان المسلمين التي هي الام الحاضنة لهذه الحركات المتطرفة وربط الدين بالسياسة لغايات دنيوية وتولي الحكم منذ انشائسها لفرض دكتاتورية قائمة على تزييف تعاليم الاسلام السمحة. ولو تتبعنا انشطة زعماء الارهاب الاسلامي لوجدناهم من خريجي مدرسة الشيخ حسن البنا والسيد قطب. 

• مساندة حكومة الوفاق

العالم كله الامم المتحدة وتصريحات الدول والمؤتمرات وشعوب العالم كلها تطالب بمساندة حكومة الوفاق وتمكينها من ممارسة مهمامها ضد ارهاب داعش والمجرمين والمليشيات. فالثورة انتهت وحمل السلاح اجرام ومن يرفض تسليم السلاح يجب ان يكون وراء قضبان السجن. اما المعارضون ومن بينهم النواب الذين يعارضون التصويت على حكومة الوفاق بدعوى المغالبة، الكلمة التي اخترعوها عن خطأ فالمغالبة معناها الاغلبية وهي تعريف للديمقراطية التي تنادي بحكم الاغلبية واجراء التصويت في البرلمان وداخل الحكومة واستعمال كلمة الوفاق لا محل لها في القرار السياسي الذي يجب ان يؤخذ بالتصويت وبالاغلبية والوفاق قد يصلح لخلاف قبلي او عائلي او في مجلس الشعب الذي اخترعه القذافي ، ومع هذا لا احد يتحرك في الداخل او الخارج. هذا الذي يجري في ليبيا اسوأ من ما يجري في العراق وسوريا واليمن ولا حل له الا تدخل الامم المتحدة والدول الشقيقة والصديقة  فلا وجود لجيش ليبي ولا شرطة وكل يحارب الاخر وفوضى كل يحمل سلاحة ويريد ان يستفيد ويسيطرعلى الارض. وتدخل القوات اجنبية في ليبيا اكثر الحاحا من تدخل القوات الاجنبية في العراق وسوريا واليمن ففي هذه الدول حكومات على الاقل وجيش وشرطة ولماذا لا تعارض شعوب هذه الدول تدخل القوات الاجنبية ولماذا لا تتردد الدول الاجنبية من التدخل في هذه الدول كما تعمل في ليبيا. بعد عجز السلطات الليبية عن حفظ الامن نادينا منذ سنة 2011 بعد اعلان التحرير مباشرة بالاستعانة بالامم المتحدة او الدول الصديقة لحفظ الامن وسحب السلاح من المليشيات وهذا واجب كل حكومة في استعمال كل الوسائل التي تحقق حفظ الامن واستقلال البلاد والاستعانة بالقوات الاجنبية امر مشروع اذا فقدت الحكومة قدرتها على حفظ الامن، ولكن لا احد يتحرك وكل ما تسمعه ادانة وتصريحات بدعم حكومة الوفاق وضرورة مباشرة مهامها ولكن لا أحد يتحرك بالعمل بدلا من الكلام .

• حوار المواقع

المناقشات للاخبار في المواقع الليبية شئ جميل ودعوة انصار الموافقة على حكومة الوفاق والمعارضين لها للمشاركة في الحوار، لكن لا حظت ان الموافقين للمعارضين لحكومة الوفاق يتحججون بان حكومة الوفاق لم تتم الموافقة عليها تحت قبة البرلمان ونسوا هؤلاء اسباب ذلك، فالذين يؤيدون الحكومة عندما حاولوا الاجتماع واجراء التصويت تحت قبة البرلمان تعرضوا للاعتداء والضغوط وحتى للضرب بالايدي والخطف، ولهذا ليس امام هؤلاء النواب سوى تسجيل رايهم كتابة وهم يمثلون الاغلبية ولهذا تعتبر الوثيقة الموقعة من 101 عضوا قانونية لتعذر التصويت على الحكومة حتى يتمكن مجلس النواب من الاجتماع بعد منع المعارضين من وقف عملية التصويت وعدم تاييد رئيس المجلس للمعارضين واستعمال سلطاته لمنع التصويت. ولكن هذا لا يجب  وقف الحكومة ومباشرة عملها حتى يتكرم مجلس النواب بالمصادقة عليها.

بشير السني المنتصر

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com