اخبار ليبيا فيسبوك

الأمم المتحدة تأمل أن يكون الدستور "نقطة تحول في مسيرة ليبيا نحو الديمقراطية".

وال 0 تعليق 56 ارسل لصديق نسخة للطباعة



طرابلس 7 أبريل 2016 (وال) - أعربت الأمم المتحدة عن أملها في أن يشكل توافق أعضاء الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي حول مسودة مشروع الدستور " نقطة تحول في مسيرة ليبيا نحو التنمية والديمقراطية وترسيخ احترام حقوق الإنسان". وعبر المستشار الدستوري في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا, محمد الغنام, في كلمته التي ألقاها نيابة عن مارتن كوبلر الممثل الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا خلال مؤتمر صحفي عقد بسلطنة عمان عن أمله "في أن يشكل هذا التوافق أساسا ونقطة تحول في مسيرة ليبيا نحو التنمية والديمقراطية وترسيخ مبادئ وآليات الحكم واحترام حقوق الإنسان". وثمن الغنام الجهد الذي بذله أعضاء الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الليبي الجديد "الذي يطابق المصالح العليا للشعب الليبي ويهدف إلى إرساء دعائم الأمن والازدهار". كما أعرب المسؤول الأممي عن تقديره للدعم الذي قدمته سلطنة عمان ورغبة في ترسيخ الوفاق والاتفاق وتوفير كل سبل النجاح. ومن جانبه, أعرب سفير سلطنة عمان لدي ليبيا السفير قاسم بن محمد الصالحي, في كلمته خلال مراسم الجلسة الختامية للمشاورات, عن أمله في أن تكون مسودة الدستور "بداية عهد جديد في ليبيا يضمن مشاركة الجميع ويحقق كل ما يصبو إليه من تطلع نحو الاستقرار والازدهار". واختتمت هيئة صياغة مشروع الدستور الليبي مساء أمس الأربعاء مشاورات كانت قد بدأت في 19 مارس الماضي بمدينة صلالة جنوب سلطنة عمان, لبحث التوافق حول القضايا الخلافية في مسودة الدستور قبل طرحه للتصويت من قبل الأعضاء والاستفتاء الشعبي. وتم خلال المفاوضات الاتفاق على مسودة الدستور الجديد سيصوت عليه أعضاء الهيئة الاحد المقبل في مقرها في مدينة البيضاء شرق ليبيا. ..(وال)..

شاهد الخبر في المصدر وال

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com