اخبار ليبيا رمضان

الزائدي يحذر من الخطابات الجهوية

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



حذر أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية مصطفى الزائدي من الجهويين والقبليين الذين يدعون الدفاع عن القبائل وهم يبحثون عن مصالحهم الخاصة

وقال الزائدي في تدوينة له بموقع “فيسبوك” “من النفاق خطاب الجهويين والقبليين، الذين يدّعون الدفاع عن الجهات والقبائل، وهم إنما يبحثون عن مصالحهم الخاصة، ولا يكترثون للأضرار التي يسببها خطابهم بجهاتهم وقبائلهم قبل المجتمع ككل” مضيفا “للأسف فإن الخطاب الجهوي والقبلي البائس يجد رواجا إثناء الأزمات حيث يبحت الناس على الطمأنينة والأمل، فيستغل المنافقون الفرصة ويطلقون شعاراتهم الهدّامة ويقدمون دعاويهم الباطلة الفاسدة”.

وأضاف الزائدي “ادعوكم ونفسي إلى الحذر من هؤلاء، فهم معاول الأعداء، والشرارة التي تشعل الفتنة وتذكيها” مردفا “أي استفادة لجهة أو قبيلة لو تقلد أحد منها لمنصب أووظيفة ، لو كان صالحا فهو سيخدم الوطن وليس جهته أو قبيلته، ولو كان فاسدا فسوف يعمل لنفسه ويحقق مكاسب خاصة به”.

وأردف الزائدي “أذكركم ونفسي بأن الصراع في ليبيا ليس صراعا بين جهات أو قبائل، وليس صراعا على السلطة، بل هو صراع من أجل إنقاذ ليبيا من براثن الفوضى والإجرام والإرهاب والعبث، غنه صراع يسعى طرفه الوطني إلى إعادة بناء الدولة التي دُمرت نتيجة مؤامرة كبيرة أدرك الأن أغلب الليبيين حقيقتها وطبيعتها، هذه المعركة تفرض وحدة القوى الوطنية، ونبذ الخطابات الجهوية والقبلية الهابطة، فهي ليست هجوما من الشرق على الغرب كما يدّعي دعاة الانفصال، ولا هي حربا على مصراته كما يدّعي ثوار الإعتمادات الخائفين على مصالحهم”.

وأردف الزائدي “ليبيا دولة واحدة مترابطة، وكل المدن الليبية والقبائل الليبية مكون أساس فيها” مضيفا “دعوة في هذه الجمعة المباركة من الشهر الفضيل إلى الجلوس مع النفس والتدبر في الأمر، فلا مكان بيننا للمنافقين والمفتنين المأجورين”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة أفريقيا الاخبارية




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com