تويتر اخبار ليبيا

ناشط سلفي أردني للجنرال كلابر: “الدولة” فرع من شجرة “القاعدة”.. وهذه “أدلتي” على  توسع شبكة  بن لادن “عالميا”

القدس العربي 0 تعليق 72 ارسل لصديق نسخة للطباعة



عمان- القدس العربي- ناقش قيادي أردني مقرب من التيار السلفي الجهادي ما وصفه بالادعاءات الأمريكية بخصوص القضاء على تنظيم القاعدة خصوصا بعد اعلان رئيس المخابرات الأمريكية جيمس كلابر انهيار القاعدة بعد قتل الشيخ اسامه بن لادن.

وقال الشيخ محمد خلف الحديد في رسالة مثيرة وجهها لمدير المخابرات الأمريكية بأن “كلامك غير صحيح”.

وقدم الحديد وهو ناشط عشائري بارز في الأردن ما وصفه بأدلة على الحقيقة وهي انه وبالرغم من الحروب الواسعة المكلفة التي شنتها الولايات المتحدة الامريكية على تنظيم القاعدة وبالرغم من مقتل زعيم التنظيم فان التنظيم ما زال فاعلا ويزداد عدد اعضاءه وتوسعت مناطق عملياته من أوروبا إلى افريقيا ثم إلى سوريا واليمن ومن قبلها في العراق حيث كان التنظيم هو السبب الرئيس لرحيل القوات البرية الامريكية عن العراق إذ كان يصل بعملياته إلى ابواب المنطقة الخضراء في وسط بغداد ومدير المخابرات الأمريكية اعلم بذلك.

وزاد الحديد شارحا: صحيح ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام الفرع الجديد لشجرة القاعدة قد خطف الاضواء في الآونة الأخيرة، لكن ذلك لم يؤثر اطلاقا على نشاط تنظيم القاعدة الام، وجبهة النصرة والتنظيمات الموالية في شمال افريقيا والمغرب العربي واسيا وأوروبا وأمريكيا والتي ما زالت تعمل بفاعلية معلنة ولائها للقاعدة التي هي الاساس المتين الذي اسسه الشيخ أسامه بن لادن، ويجب عليك أن لا تنسى أن تنظيم الدولة الاسلامية هو مثل غيره من التنظيمات القادمة بقوة من تفريخات تنظيم القاعدة الذي غيّر تكتيك عمله لتصبح دوله وهذا ما يفسر وجود كتائب جهادية مسلحة متطورة ومستقلة في كثير مناطق العالم وكل منها لها أميرها وتمويلها وطريقة عملها الخاصة بها وقد ظهر ذلك جليا في افريقيا وسوريا واليمن وافغانستان والصومال.

 وقال الشيخ الحديد مخاطبا الجنرال الأمريكي : وارجو ان لا تنسى أن تنظيم القاعدة كان في افغانستان لا يعلم عنه الا القليل واصبحت فروعه في كل بقاع الارض من افريقيا الى اوروبا الى اسيا الى امريكا فالشكر كله  للأمريكان الذين ساهموا بزيادة العداء للغرب بدعمهم الأنظمة الفاسدة المستبدة التي اتخمها المال الحرام.

كما أن تنظيم القاعدة قد نفذ بالآونة الأخيرة عدة هجمات على فنادق ومطاعم يرتادها أجانب غربيون في مالي وبوركينا فاسو وساحل العاج ولذلك يشعر البعض ان تنظيم القاعدة هو الآن أقوى وأفعل من أي وقت مضى ويتوسع..

وقالت رسالة الحديد: ما زالت الطائرات الأمريكية بدون طيار تعمل في اليمن والعراق وسوريا والصومال وافغانستان وكذلك الطائرات الامريكية والبريطانية و الفرنسية تعمل  ضد عناصر تنظيم القاعدة وإن كانت في أغلب هجماتها تضرب حفلات الاعراس وتنشر العداء.

وأخيرا أقول لمدير المخابرات الامريكية بأن كل هذه الحروب لن تجدي نفعا و لن تمنعهم من الوصول الحتمي إلى  امريكا ونيويورك، وعليك ان تعلم بانه ما بقيت الأنظمة الفاسدة والمستبدة تحكم المسلمين والتي تدعمونها وسرقت  شعوبها سيظل العالم يفرخ تنظيمات جهادية جديدة وبأسماء جديدة متنوعة وسينضم إلى هذه التنظيمات الجديدة فنحن لا نضمن أن ينضم إليهم اولادنا

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com